صحة

أكياس البلاستيك تحول قطع الخبز الساخن إلى سموم

حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء، من تعبئة الأغذية الساخنة كالخبز في أكياس بلاستيكية، ما قد يؤثر سلباً على صحة الإنسان، مؤكدة على ضرورة الانتظار حتى تنخفض درجة حرارة الأغذية قبل وضعها في تلك الأكياس البلاستيكية مخصصة لهذا الغرض، وليس غيرها.  ولفتت إلى أن الأكياس الملونة غير الشفافة ليست مخصصة لتعبئة الخبز وملامسة الأغذية مباشرة، وتعد مادة تغليف ثانوية.

وأوضحت “الهيئة” أن بعض أنواع البلاستيك تحتوي على إضافات مثل مضادات التحلل بفعل الأشعة فوق البنفسجية، وخافضات اللزوجة، والكهرباء الساكنة، والملدنات، ومواد التلوين، ومضادات الأكسدة للبولي إثيلين منخفض الكثافة وغيرها، والتي يمكن أن تتحرر من المادة البلاستيكية وتنتقل إلى الغذاء الملامس، خصوصاً في حال توفرت عوامل تساعد على هجرة هذه المواد مثل ارتفاع درجات الحرارة خصوصاً خلال فصل الصيف، والتعرض للأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن أشعة الشمس، وطبيعة الغذاء الملامس (دهني – حمضي)، وبالتالي يمكن للمواد الكيميائية المهاجرة (الإضافات) أن تنتقل إلى جسم الإنسان مع الغذاء وتشكل خطراً على الصحة.

وأضافت الهيئة، أنها أجرت دراسة مسحية على عدد من العبوات والمغلفات البلاستيكية التي تستخدم لتعبئة الأغذية الساخنة تتضمن الأكياس البلاستيكية، وذلك للتحقق من أن مستويات هجرة المواد الكيميائية (إن وجدت) تقع ضمن الحدود المسموح بها في اللوائح الفنية والمواصفات القياسية المعتمدة، وأخذت في الاعتبار عند إجراء التحاليل المخبرية تعريض الأكياس البلاستيكية لدرجات حرارة تتماشى مع طبيعة المادة الغذائية المعدة لاحتوائها.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن مستويات الهجرة العامة (انتقال مواد كيميائية من البلاستيك للغذاء) كانت ضمن الحدود المسموح بها للهجرة طبقاً للائحة الفنية السعودية/ الخليجية رقم GSO 1863 ” عبوات المواد الغذائية – الجزء الثاني: ‏العبوات البلاستيكية – اشتراطات عامة”.

وأوضحت أن الأكياس البلاستيكية المصنعة من عديد الإيثلين (الأكياس الشفافة أو التي عليها طباعة خارجية بأنها مخصصة للغذاء-Food grade) هي من أكثر أنواع مواد التعبئة والتغليف استخداماً لحفظ الأغذية بشكل عام ومنتجات المخابز على وجه الخصوص

المصدر: سيدي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق